الجمعة، 2 أبريل، 2010

تمثال لا روح له



بحر متلاطم الأمواج
سماء ملبدة بالغيوم
شط خالٍ من البشر
وهى تقف على الباب
فى حيرة أتخرج أم تجلس وتتحمل علة قلبها
وعلا نداء ما بها اضطرت للتقدم
فمنذ أن وضعت قدميها على أول الطريق
حتى بدأت تتقاذفها الريح والمطر يغرقها
وبحثت وبحثت لتجد دواءها
نسيت ما تبحث عنه
وكل ما حولها ينم عن غضب
أحسته لنزولها فى عالم ظهر من أول وهلة
استحالة السير فيه ولكن عنادها
وقوتها وحبها لمواجهة ما يقف أمامها وعلتها
كانوا ما بين عيناها
وبدأت تنادى على من يساندها
ولكن صوتها حُشِر داخلها
ورأته هناك حاولت التأكد وتحديد ملامحه وسط المطر
وجرت وتحدت الريح
وثبتت قدماها وتحدت المطروكل ما تقترب يبعد هو
وعند وصولها إليه اكتشفت أنه تمثال ولا روح له
وحينها كانت قد تعبت وملت الجرى وبدأت تخور قواها
وقوت علتها
وهنا اكتشفت أنه سراب
كونه خيالها
حاولت الرجوع ولكن ...
بعدت كثيرا عن عالمها الوردى
فأكملت المسير ولكن بيدها داوت علتها
وتحاول إعادة قوتها وحماسها
وتطلب من الله أن يقويها